ردا على بعض الطلاب الذين يتشاكون من الظلم فى التصحيح فى الامتحانات و كثره ما يفقدون من الدرجات

لا تطلبنَ من التقدير ما لست أهلْ له 

 فالقدرُ ما تحـوي لا ما خُط  بالقلمِ

إن تبغين من الدرجات مُرتَفعاً

 فاسعى لها كطواف الحاج فى الحرمِ

و ان ادعيت بأن الدرج غالــــــيةٌ

فامكر لها بمكـــيدِ الذئب للغنمِ

لا تقذفن بــــــــــجهلٍ أنت صاحبُه

بالقول مظلومٌ بالسلب من سهمي

فالــــــــــظلم موجودٌ لست أنكره 

و لئن أًقيم الـــــــعدلَ لن تنمِ

فــــــــــاسعى هداك الله محتسبا 

 و اعمل بــــــكدِ ترقى على القممِ

السهم هو النصيب او الحظ, و المراد به هنا الادعاء بأنهم يظلموا بأنهم يُسلبوا نصيبهم من الدرجات