قال الواقدي: حدثنا إبراهيم بن جعفر، عن أبيه وحدثنا سعيد بن محمد بن أبي زيد، قال: حدثنا يحيى بن عبد العزيز بن سعيد، قالوا:

كان سويد بن الصامت قد قتل ذيادا، فقتله به المجذر بن ذياد, فهيج بقتله وقعة بعاث.

فلما قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة أسلم المجذر، والحارث بن سويد بن الصامت، فشهدا بدرا. فجعل الحارث يطلب مجذرا ليقتله بأبيه.

فلما كان يوم أحد أتاه من خلفه فقتله.فلما رجع النبي صلى الله عليه وسلم من حمراء الأسد أتاه جبريل فأخبره بأنه قتل مجذرا. فركب رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى قباء، فأتاه الحارث بن سويد في ملحفة مورسة. فلما رآه دعا عويم بن ساعدة وقال (رسول الله) : اضرب عنق الحارث بمجذر بن ذياد

فقال (الحارث): والله ما قتلته رجوعا عن الإسلام ولكن حمية، وإني أتوب إلى الله وأخرج ديته وأصوم وأعتق

وجعل يتمسك بركاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى أن فرغ من كلامه,

فقال النبي صلى الله عليه وسلم: “قدمه يا عويم فاضرب عنقه“. فضرب عنقه على باب المسجد،

والله أعلم.

 المصدر: سير اعلام النبلاء للامام الذهبى

فائده: ولى امر المسلمين فقط هو من يقتص و يأمر بالقصاص